أنيس تينا يشكو المضايقات و التهديد و يفكر في الهروب للخارج

كشف البودكاستر الجزائري المشهور أنيس تنا عن تعرضه لجملة من المضايقات و التهديدات على خلفية نشره للأعمال فنية تحمل رسائل سياسية معارضة للنظام القائم. في منشور نشره يوم الخميس على صفحته الرسمية على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، تأسف أنيس تنا للبعد الذي أخذته هذه التهديدات التي وصلت حسبه للأفراد عائلته. لتجنب المزيد من الضغط و المساومات، لا يستبعد البودكاستر مغادرة التراب الوطني و الاستقرار في بلد أجنبي.
“والله غير خسارة عليك يا بلادي و ماشي حق عليك … 8 اشهر من الضغط و التهديدات و المضايقات هدا كامل على جال كلمة راني زعفان و انا محبيتش نشكي لاخاطر منقدرش نزيد المشاكل لعمري لاني بصراحة منقدرش عليهم … خصوصا اذا لم يتعلق الامر بي فقط بل حتى الناس اللي قراب علييا يخلصو معايا …” كتب البودكاستر الثائر على الواقع السياسي و الاجتماعي الذي تعيشه الجزائر.
جامي في حياتي خممت نروح من بلادي مي اذا كملو هاد المضايقات هكدا ساكون مضطرا باش نروح لاول وجهة تصيحلي يومها راح نخسر بلادي و” حبابي لي نعيش معاهم و لكن حتى بلادي رايحة تخسر واحداخر من شبابها كيما راهي تخسر كل يوم في ولادها”، أضاف الفنان الذي دفع بأعماله العديد من الوزراء للخروج عن صمتهم و الرد عليه أكثر من مرة في مناسبات رسمية.
للتذكير حققت أعمال أنيس تينا مشاهدات قياسية على شبكة التواصل الاجتماعي يوتوب حيث وصل عدد مشاهدات فيديو “راني زعفان” إلى 12 مليون مشاهدة منذ نشره في 17 نوفمبر 2017. نفس النجاح لقيه فديو “قبيلة البرلمانيين” الذي نشر قبل الانتخابات البرلمانية الماضية.
يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *