الجزائر: حملة مقاطعة شراء السيارات تمتد للمركبات القديمة

النجاح الباهر الذي حققته حملة “خليها تصدي” لمقاطعة شراء السيارات الجديدة دفع ببعض الصفحات المؤثرة على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك لإطلاق مبادرة أخرى تشمل هذه المرة الأسواق الأسبوعية للسيارات المستعملة. في الثامن من الشهر الحالي، دعت صفحة “مواطن صالح و موهوب” الجزائريين لمقاطعة كل الأسواق الأسبوعية للسيارات المستعملة بعد عيد الأضحى المبارك. الهدف من هذه الحملة الجديدة محاربة السماسرة الذين يتسببون في رفع أسعار السيارات المستعملة.

“إضراب في أسواق السيارات المستعملة. يرجى من جميع السكان مقاطعة الأسواق الأسبوعية. سوف تكون مقاطعة وطنية تشمل 48 ولاية، و هذا بعد العيد الأضحى المبارك”، كتبت الصفحة على جدارها. “أيامك جد معدودة أيها السمسار”، أضاف نفس المصدر. في ظرف يومين تم إعادة نشر النداء ما يقارب ال 1000 مرة و تعليق عليه 250 مرة.

للتذكير، حققت حملة “خليها تصدي” التي أطلقها  نهاية السنة الماضية، العشرات من الصفحات و الحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي بعض النتائج منها تخفيض أسعار السيارات و مراجعة الوكلاء طريقة تعاملهم مع الزبائن. فبين شهري مارس و أوت أجرى الوكلاء ألأربعة المعتمدين في الجزائر تخفيضات على كل النماذج المركبة في الجزائر. تخفيضات لم ترقى لتطلعات رواد فيسبوك و تويتر الذين عدوا لمواصلة حملة مقاطعة شراء السيارات إلى غاية عودة الأسعار كما كانت قبل منع الاستيراد في 2016.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *