الجزائر: فيسبوك يخفض أسعار السيارات و الدجاج

تحولت شبكة التواصل الاجتماعي”فيسبوك” إلى الفضاء الأمثل للنشطين و المدونين الجزائريين للقيام بحملات سياسية و اجتماعية و حتى اقتصادية. حملات بدأت تعطي ثمارها في ألأشهر ألأخيرة بازدياد عدد الصفحات المؤثرة على الرأي العام وكذا عدد المسجلين الجزائريين على هذه المنصة الرقمية رقم واحد في العالم.

تأثير فيسبوك على الحياة الاقتصادية والاجتماعية في الجزائر تجلى في تمكن ناشطين من التأثير على أسعار السيارات و الدجاج من خلال القيام بحملات داعية لقاطعة شرائهما إلى غاية عدوة أسعارها لسابق عهدها.

حملة “خليها تصدي” لمقاطعة شراء السيارات الجديدة التي أطلقتها مجموعة قليلة من الصفحات على شبكة فيسبوك شهر نوفمبر الماضي قبل أن تتبناها الآلاف الصفحات بداية السنة، هي أول حملة كبيرة على شبكة فيسبوك تتوج بانتصار باهر و دعم شعبي لا مثيل له. انخراط الجماهير في حملة “خليها تصدي” دفع بالمركبين الأربعة للسيارات المعتمدين في الجزائر إقرار عدة تخفيضات على أسعار السيارات المركبة محليا.

في البداية رفض الوكلاء الاستجابة للمدونين و النشطين ضنا منهم أن الحملة ستفشل و أن المشتري لن ينساق وراء النداءات الداعية لعدم شراء السيارات خاصة في ظل محدودية العرض. تقدير لم يراعي قوة التأثير التي يتمتع بها موقع فيسبوك في الأوساط الشعبية الجزائرية. مع مرور الأسابيع شعر الوكلاء ببداية تراجع الطلب و بداية تأثير الحملة على الرأي العام. الشيء الذي دفع بالوكيل “كيا الجزائر” إلى إقرار في الثاني من شهر أفريل الماضي، تخفيضات هامة في أسعار كل النماذج التي تركبها في الجزائر. قرار اعتبره النشطون انتصارا و بداية ترجيح الكفة لصالح المستهلك الجزائري. بالفعل شكلت هذه التخفيضات تحفيزا جديدا للحملة التي تواصلت بأكثر شراسة طوال شهر أفريل. إصرار أجبر “هيونداي الجزائر” للإعلان حزمة من التخفيضات على السيارات التي يركبها في الجزائر تزامنا مع دخول شهر رمضان الكريم.  

من جهته أجرى الوكيل “سوفاك” تعديلات طفيفة على أسعار السيارات التي يركبها في مصنعه الكائن بولاية غليزان  خلال شهر ماي الماضي.

رونو الجزائر هو أخر وكيل ينزل عند رغبة رواد الفيسبوك بإعلانه بداية شهر جويلية الماضي تخفيضات على كل النماذج التي يركبها في مصنعه الكائن في واد تليلات بولاية وهران. تخفيض الأسعار كان أخر خيار شركة رونو الجزائر بعد فشل كل خططها الرامية للتصدي لحملة “خليها تصدي”. للتذكير قامت رونو الجزائر خلال شهر رمضان الماضي بنقل مجموعة من الصحفيين إلى رومانيا بغية إنجاز ريبورتاجات عن كيفية تصنيع هياكل السيارات الموجة لمصنع رونو في الجزائر.

الدجاج على خطى السيارات

النجاح الكبير الذي حققته حملة “خليها تصدي” تحول إلى درس يقتدى به. هذا ما قامت به منظمة حماية المستهلك و محيطه ((APOCE، التي تمكنت بدورها من تخفيض أسعار الدجاج بعد أسبوع من إطلاق حملتها “خليه يربي الريش” الداعية لمقاطعة شراء الدجاج إلى غاية عودت الأسعار إلى مستوياتها المعتادة. الحملة انطلقت بداية الشهر الحالي على صفحة المنظمة على شبكة فيسبوك قبل أن تساندها المئات من الصفحات و الحسابات. بعد أسبوع من حملة المقاطعة نزل سعر الدجاج الحي إلى ما بين 220 إلى 250 دج/كلغ بعدما بلغ سقف 350 دج. بعد عشرة أيام من الحملة السعر ينخفض إلى أقل من 200 دج/كلغ في بعض المناطق كالبويرة.   

يونس سعدي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *