الجزائر : متقاعدو الجيش يشرعون في اعتصام مفتوح قرب العاصمة

متقاعدو الجيش و المعطوبين و المشطوبين و ذوي الحقوق يشرعون في تنظيم اعتصام وطني مفتوح في حوش المخفي ببلدية الرغاية ولاية الجزائر للمطالبة بتلبية مطالبهم.

تحرك متقاعدي الجيش تم تلبية لنداء التنسيقية الوطنية للمتقاعدين والمعطوبين وذوي الحقوق وغير منسوبين والمشطوبين لتنظيم اعتصام مفتوح قرب الجزائر العاصمة للضغط على وزارة الدفاع الوطني لكي تفتح أبواب الحوار معها.

وصول الوفود الأولى من المعتصمين إلى الحوش المخفي قابله تدخل لقوات ألآمن التي حاولت فض الاعتصام و إجبار المحتجين للعودة إلى ديارهم. إصرار المحتجين على مواصلة حركتهم تسبب في وقوع مشادات متفرقة مع قوات الدرك الوطني. مشادات خلفت العديد من الجرحى في صفوف المتظاهرين، حسب مصدر من عين المكان.

بعد تدخل قوات ألأمن، وجه منظمو الاعتصام نداء لكل متقاعدي الجيش عبر التراب الوطني للتحرك نحو الرغاية لتدعيم الاعتصام المفتوح الذي لن يرفع، حسب التنسيقية، قبل فتح أبواب الحوار مع السلطات الوصية. قدوم وفود كبيرة من عدة ولايات للعاصمة للمشاركة في الاعتصام أجبر قوات الأمن لوضع عدة حواجز مراقبة عبر الطرق السريعة و الفرعية المؤدية لحوش المخفي في الرغاية. الشيء الذي أثر على حركة المرور من و إلى العاصمة عشية عاشوراء.

“إخواني مناضلي ومنسقي التنسيقية الوطنية تنفيذا للقرارات التي اتخذت في أخر اجتماع وطني والتي تقررفيها .الخروج في اعتصام سلمي مفتوح .كخيار نابع من تطلعات ورغبة المناضلين بعدما استنفذت جميع الطرق وبعد إعطاء الفرصة للوصاية إن .تفتح باب الحوار الهادئ .المسنود علي خلفية الاحتجاجات العارمة التي .قامت بها الفئات المنطوية تحت لواء التنسيقية الوطنية والمسندة أيضا باعتراف الحكومة الجزائرية أمام .الشعب وأمام البرلمان أثناء عرض سياسة الحكومة .السابقة” كتبت التنسيقية في بيانها التي أعلنت عدم التراجع إلى الوراء هذه المرة.

متقاعدو الجيش يصرون على مطالبهم

تطالب التنسيقية منذ سنوات بالاستجابة لمطالبها المتعلقة أساسا بتطبيق قانون المصالحة الوطنية وتعويض كل المتقاعدين المشاركين في دحر الإرهاب و تعديل وتسوية المعاشات وهذا بأثر رجعي من سنة 2008 و تسوية منحة الجريح مع كافة الرتب و تسوية المشطوبين بإجراء تعسفي و تسوية المشطوبين بعجز غير منسوب للخدمة و كذا الاستفادة من السكن الاجتماعي والريفي وقطع الأراضي الصالحة للبناء.

تعين أعظاء دائمين من قيادة مكاتب المنظمة في المجالس البلدية والولائية ومجلس الأمة لتمثيل المتقاعدين. تطالب التنسيقية كذلك بمنح الوسام العسكري لجميع المتقاعدين و بصفة الشهيد لشهداء الواجب و منح قروض لإنشاء مؤسسات لجميع المتقاعدين بدون فوائد ربوية من طرف الصندوق التقاعد العسكري.

في ألأخير تطالب المنظمة بمنح مزايا المجاهدين لجميع الجرحى وعائلات الضحايا ورفع منحة التقاعد.

يونس سعدي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *