الجزائر: منع مسيرة متقاعدي الجيش في قالمة

منعت صباح يوم الثلاثاء، قوات الأمن المسيرة المزمع تنظيمها في وسط مدينة قالمة من طرف التنسيقية الوطنية لمتقاعدي الجيش و الجرحى و المعطوبين و ذوي الحقوق لمطالبة وزارة الدفاع الوطني بتلبية مطالبها الاقتصادية و الاجتماعية.

تدخل قوات مكافحة الشغب التابعة للأمن الوطني تم مع وصول أولى أفواج المتظاهرين و سط مدينة قالمة الذين لم يتمكنوا من السير نحو الهدف المحدد بعد استعمال قوات ألآمن الغازات المسيلة للدموع. تطويق كل المنافذ المؤدية المؤدية لوسط المدينة و استعمال الغازات المسيلة للدموع دفع بأعضاء التنسيقية للانسحاب.

حسب مصدر محلي، تم توقيف مجموعة من المتظاهرين و نقلهم للمراكز الأمنية المتواجدة في المدينة. معلومة أكدها المنسق الوطني التنسيقية الوطنية لمتقاعدي الجيش و الجرحى و المعطوبين و ذوي الحقوق السيد مروان بصفة على حسابه الخاص على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك.

” رغم سلمية المسيرة الخاصة بمتقاعدي الجيش الوطني الشعبي بجميع شرائحه .شكرا لدولة السويد على التحضر و الديمقراطية و احترام الدستور .هكذا يعامل من حمى الوطن .هذا جزاء من دافع على ثوابت الجمهورية و دافع عن مؤسساتها . ضق إلى ذالك الاعتقالات داخل مراكز الشرطة و استعمال الهراوات “، علق المنسق على تدخل قوات الأمن. و أضاف قائلا : ” في الوقت الذي تستقبل ولاية قالمة احد شهداء الواجب الوطني .الذين سقطوا في ميدان الشرف بولاية بلعباس .لتشييع جنازته .يقابل أقرانه من متقاعدي ج.و.ش بالقمع و الغازات المسيلة للدموع و الاعتقالات …”.

مطالب متقاعدي الجيش

تناضل التنسيقية الوطنية لمتقاعدي الجيش و الجرحى و المعطوبين و ذوي الحقوق منذ قرابة السنتين من أجل تحقيق مطالبها الخاصة برفع منحة التقاعد، تخصيص سكنات اجتماعية و قطع أرضية لمتقاعدي الجيش، تمكين الجنود الجرحى و المرضى الحصول على رعاية صحية ذات نوعية في المؤسسات الاستشفائية العسكرية. تطالب أيضا بمنح متقاعدي الجيش رخصة سيارة الأجرة و توقيف كل المتابعات القضائية ضد أعضائها منه عمار حساني و عزيز سعيدي المحكوم عليهم من طرف القضاء العسكري بثلاثة سنوات سجن منها سنة نافذة.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *