الجزائر : وزيرة البريد و تكنولوجيات  الاتصال لا تستعمل تويتر و فيسبوك

رغم اعتمادها كوسيلة تواصل و إعلام من طرف أغلب وزراء الحكومة و الهيئات العمومية، لا تزال وزيرة البريد و تكنولوجيات الإعلام و الاتصال ايمان هدى فرعون تصر على عدم استعمال فيسبوك و تويتر في تعاملاتها سواء مع عمال قطاعها أو مع المواطنين. فبهذا التصرف تكون الوزيرة من السؤولين الكبار في الدولة القلائل الذين يتجنبون استعمال شبكات التواصل الاجتماعي في حياتهم المهنية.

أغلب الوزراء و الهيئات الحكومية يملكون حسابات و صفحات على شبكتي تويتر و فيسبوك التي يستعملونها للإعلام المواطنين و التواصل معهم. فمثلا وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت تمتلك صفحة خاصة بها على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك تعدى عدد معجبيها المليون. كما تمتلك الوزيرة حساب ديناميكي على شبكة تويتر. بفضل هاتين المنصتين تتواصل الوزيرة مع التلاميذ و أوليائهم و تعلمهم بكل المستجدات الخاصة بقطاعها الوزاري.

نفس المنهج سلكه كل من وزير العمل و التشغيل و الحماية الاجتماعية، وزير النقل، و زير الخارجية، وزير الداخلية و غيرهم من الوزراء و المسؤولين الكبار في الدولة.

حساسية هدى فرعون تجاه شبكات التواصل الاجتماعي تجلت من خلال تصريحاتها المتكررة المعادية لتوظيف هذه المنصات الرقمية في الحياة اليومية. فخلال فترة إجراء امتحان شهادة البكالوريا دورتي 2017 و 2018 هاجمت الوزيرة منتقدي قرار الحكومة القاضي بحجب شبكات التواصل الاجتماعي خلال فترة إجراء الامتحان لمنع تسريبات الأسئلة كما حدث خلال دورة 2016 التي شهدت عمليات غش جماعية باستعمال الفيسبوك و التويتر.

بالنسبة للوزيرة استعمال الفيسبوك و الشبكات الاجتماعية الأخرى يقتصر على التسلية، الشيء الذي يرفضه المتعاملون الاقتصاديون الذين يرون أن الشبكات الاجتماعية أصبحت منصات رقمية لقضاء الكثير من الحاجيات كالتسوق و الإطلاع على أخر الأخبار.

يونس سعدي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *