السعيد بوحجة لا يستحق التعاطف معه حسب حفيظ دراجي

طالب المعلق الرياضي الجزائري الشهير حفيظ دراجي من الجزائريين عدم التعاطف مع رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة الذي يتعرض منذ عدة أيام، لضغوطات كبيرة لدفعه لتقديم استقالته من رئاسة الغرفة السفلى للبرلمان.

في تعليق نشره على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك قال الصحفي” أن حتى رئيس الجمهورية لا يمكنه إقالة رئيس البرلمان أو مطالبته بالاستقالة طبقا للقانون ومع ذلك طلب من السعيد بوحجة تقديم استقالته وسيفعل ويرحل كما هو مرتقب، وسيشكر الرئيس على “الثقة” لذلك لا يستحق التعاطف معه إن فعلها”.

مواصلا تعليقه على الموضوع قال دراجي أن دعاة الرحيل “بالإيعاز” يدركون بأن القانون لا يسمح لهم بذلك فراحوا يبتدعون مصطلحا جديدا وأطلقوا على المطالبة بالاستقالة تسمية : ” فعل سياسي” وليس إجراء قانوني.

“تطالبون رئيسكم بالاستقالة “كفعل سياسي” ونطالبكم بالاستقالة لدواعي سياسية، قانونية وأخلاقية .القانون العضوي المنظم لتسيير البرلمان في الجزائر، وكذا القانون الداخلي الخاص به لا يسمحان للنواب بنزع الثقة من الرئيس بأي حال من الأحوال. أما مطالبة النواب أو أعضاء المكتب لرئيس البرلمان بالاستقالة فهو عمل لا يستند لأحكام قوانين البلا د”، كتب المعلق الذي ينتقد يوميا النظام و سياساته.  

“على فكرة لو طلب من النواب أن يقيلوا أنفسهم لفعلوا ذلك و شكروا الرئيس بدورهم في زمن البؤس والتعاسة الذي سيبقى وصمة عار في جبين أصحابه الذين يستحقون بدورهم كل أشكال الذل والهوان ..” أضاف نفس المصدر.

في الأخير طالب المعلق من النواب و الرئيس مغادرة الساحة و تقديم الاستقالة.  “نحن بدورنا نطالبكم بما تطالبون به رئيسكم “الاستقالة” لدواعي سياسية، قانونية وأخلاقية..”.

يونس سعدي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *