السعيد بوحجة ينعت الذين أغلقوا البرلمان “بالعصابة الخارجة عن القانون”

 

وصف رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة في حوار مع TSA عربي النواب الذين أغلقوا أبواب مكتبه صباح اليوم، بالعصابة صغيرة خارجة عن القانون”.

“هؤلاء النواب الذين قاموا بإغلاق باب البرلمان لإجباري وتهديدي بعدم الالتحاق بمكتبي، لا يمثلون الأغلبية، إنهم عصابة صغيرة خارجة عن القانون، كان عليهم أن لا يتبعوا هذا الأسلوب وأن يعودوا إلى نشاطهم الطبيعي لإضفاء الشرعية على العمل البرلماني قبل الدخول في حوار نفتح فيه كافة الملفات، وهذا ما طلبناه ونطالب به، لكن هؤلاء يرغبون في التصعيد والدخول في صراعات نحن في غنى عنها” رد بوحجة عب نواب الاغلبية الذين أغلقوا باب المجلس الشعبي الوطني و منعوا الجميع من دخوله.

في نفس السياق قال بوحجة أنه راسل رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة بصفته رئيس حزب جبهة التحرير الوطني يطالبه فيها للتدخل لوقف ما أصبح يعرف بأزمة البرلمان. ” وجهت رسالة إلى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، وأنتظر الرد من الجهات الرسمية لتطلعني على القرار النهائي، فأنا لست متمردًا كما يزعم الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، كما لا أسعى لزعزعة استقرار الحزب. وقمت بتوجيه الرسالة للرئيس بوتفليقة في الوقت المناسب باعتباره الرئيس الفعلي للأفلان، أنا مستعد لأي قرار يتخذه وسأبقى وفيًا للجزائر وللرئيس كما كنت دومًا”، صرح بوحجة الذي يتهم صراحة ألأمين العام للحزب العتيد الوقوف وراء الحملة التي تسهده منذ عدة أيام.

“ما حدث هو نتيجة  تحريض من الأمين العام للأفلان، جمال ولد عباس، فخلال اجتماعه أمس بأعضاء المكتب السياسي تقرر رفع الغطاء السياسي عني وهو إجراء غير شرعي ، على اعتبار أن المكتب السياسي لا يملك الشرعية القانونية ولم يحظ بتزكية أعضاء اللجنة المركزية كما هو منصوص عليه في القانوني الأساسي للحزب” أضاف نفس المصدر.

من جهتهم استنكر نواب المعارضة إغلاق أبواب المجلس الشعبي الوطني و دعوا لوقف مثل هذه التصرفات المسيئة لسمعة الغرفة السفلى للبرلمان.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *