تصريحات نعيمة صالحي حول اللغة الأمازيغية تشعل الفسيبوك

أشعلت التصريحات الاستفزازية و العنصرية للنائبة البرلمانية نعيمة صالحي حول اللغة الأمازيغية شبكات التواصل الاجتماعي. حيث عبر العديد من الكتاب و الصحفيين و الناشطين عن تذمرهم من الكلام العنصري الذي تلفظت به النائبة بالمجلس الشعبي الوطني من ولاية بومرداس التي قالت أنها ستقتل ابنتها لو تتلفظ بكلمة واحدة بألأمازيغية.

في تعليقه على خرجة رئيسة حزب العدل و البيان، قال الكاتب و الناشر براهيم تزغرت أن مثل هذه التصريحات غير المسؤولة تتعارض مع أخلاقيات العمل السياسي من جهة و تعد خرقا صريحا للدستور و قوانين الجمهورية. حسب الكاتب النائبة تعمل على خلق الفتنة بين أبناء الشعب الواحد.

مواصلا تعقيبه قال الناشر أن نعيمة صالحي تقوم بعمل ممنهج لتغليط الرأي العام الوطني. “لا تقول هذه النائبة للجزائريين أن حركة الماك لا تعترف بالامازيغية و لا تطالب بفرضها على الجزائريين كما تدعي.بل بالعكس فهذه الحركة تناضل من أجل عزل المكون اللغوي القبائلي عن الامازيغية و عبره منطقة القبائل عن الجزائر”، كتب تزغرت على صفحته على الفايسبوك.

من جهته ندد بشدة الناشط السياسي الجزائري المقيم في ألمانياAmir DZ بهذه التصريحات الاستفزازية  الهادفة حسبه لخدمة النظام. ” منطقة القبائل أنجبت الأحرار أمثال سي عميروش و سي الحواس و كريم بلقاسم و دا لحسين”، رد في نص نشره على الفيسبوك.

في نفس السياق، دعت عدة صفحات على الفيسبوك رواد الانترنت لتبليغ حساب و صفحة النائبة لدى إدارة الفيسبوك مع تحديد السبب و المتمثل في نشر محتوى عنصري.

يونس سعدي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *