تنسيقية متقاعدو الجيش تقرر العودة للاحتجاجات

بعد هدنة دامت ستة أسابيع، قررت التنسيقية الوطنية لحقوق المتقاعدين والمعطوبين والمشطوبين وذوي الحقوق العودة مجددا للاحتجاج لإسماع صوتها. القرار اتخذته قيادة التنظيم في اجتماع عقد يوم الجمعة بولاية ميلة، بحضور 41 ممثلا ولائيا، حسب ما أفاد بة بيان صادر من التنسيقية.

” تم  يوم 16 مارس 2018 في ولاية ميلة اجتماع وطني للتنسيقية بحضور 41 ولاية تم فية اتخاذ مجموعة من القرارات أهمها : العودة إلى الميدان و تنظيم اعتصام وطني مفتوح”، أوضح البيان. ” إخواني المناضلين الرجوع الى الأصل فضيلة . ونحن للميدان عائدون في اقرب وقت من اجل حقوقنا المهضومة”، أضاف نفس المصدر الذي لم يحدد تاريخ ومكان الاعتصام.

كما تم في نفس الاجتماع تجديد الثقة في المنسق الوطني للتنظيم بصافة مروان و مجموعة أخرى من القادة والتأكيد على ضرورة تشكيل لجان البلديات والدوائر والولايات.

العودة للتصعيد يبرره قادة التنسيقية بفشل جولات الحوار التي جمعتهم مع مسؤولين كبار في وزارة الدفاع الوطني خلال شهري فيفري و مارس، التي لم تفضي للأي تقدم يذكر في الاستجابة لمطالب التنسيقية خاصة فيما تعلق بإطلاق سراح قادتها المسجونين عمار حسني و عبد العزيز سعيدي اللذان تم الحكم عليهما سنة سجن نافذة و سنتين مع وقف التنفيذ من طرف المحكمة العسكرية لمنطقة البليدة بداية الشهر الحالي.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *