تنسيقية متقاعدي الجيش تحضر للعودة للاحتجاج

تستعد التنسيقية متقاعدي ومعطوبي ومشطوبي وذوي الحقوق وكل منتسبي الجيش الوطني الشعبي للعودة للاحتجاج لمطالبة بتحقيق مطالبها التي لا تزال عالقة منذ سنوات.
في بيان نشرته يوم الخميس على شبكة فيسبوك، دعت خلية الإعلام التابعة للتنسيقية تنفيذ وتفعيل مخطط الاتصال الداخلي للتحضير للحركات الاحتجاجية القادمة التي لم يحدد لا موعدها لا مكانها للأسباب أمنية. ” المطلوب من الإخوة المنسقين الجهويين تفعيل مخطط الاتصال الداخلي لكل جهة من جهات الوطن الأربع و تزويد .المنسقين الإعلاميين الجهويين أسماء وأرقام الخدمة .التي تخص المنسقين الولائيين أو رؤساء المجالس .فما يخص الولايات التي تسير بمجلس.ولائي”، كتبت التنسيقية.

من جانبه وجه المنسق الوطني للتنسيقية مروان بصفة يوم 8 سيبتمبر الماضي، نداء لكل العسكريين المتقاعدين للتحضير الجاد للمرحلة القادمة. ” على جميع المنسقين في مختلف المستويات و المناضلين ذو المصداقية و الناشطين من ابناء التنسيقية و أيضا المناضلين التكثيف من العمل الميداني التوعوي التحسيسي انطلاقا من المداشر و البلديات و على مستوى الولايات و استكمال برنامج تعيين المكاتب و التحضير للعمل الميداني القادم و الذي نوليه أهمية بالغة في ظل تزايد حالات الحقرة و التهميش و الترهيب الممارسة و الممنهجة ضد فئة متقاعدي الجيش و ذالك لإحباط معنوياتهم و تشديد الخناق عليهم رغم التوصيات الصادرة من مختلف مؤسسات الدولة للاستماع لانشغالات هذه الشريحة” وضح المنشور.

للتذكير، تطالب التنسيقية منذ سنوات بالاستجابة لمطالبها المتعلقة أساسا بتطبيق قانون المصالحة الوطنية وتعويض كل المتقاعدين المشاركين في دحر الإرهاب و تعديل وتسوية المعاشات وهذا بأثر رجعي من سنة 2008 و تسوية منحة الجريح مع كافة الرتب و تسوية المشطوبين بإجراء تعسفي و تسوية المشطوبين بعجز غير منسوب للخدمة و كذا الاستفادة من السكن الاجتماعي والريفي وقطع الأراضي الصالحة للبناء.
23- تعين أعظاء دائمين من قيادة مكاتب المنظمة في المجالس البلدية والولائية ومجلس الأمة لتمثيل المتقاعدين. تطالب التنسيقية كذلك بمنح الوسام العسكري لجميع المتقاعدين و بصفة الشهيد لشهداء الواجب و منح قروض لإنشاء مؤسسات لجميع المتقاعدين بدون فوائد ربوية من طرف الصندوق التقاعد العسكري.
في ألأخير تطالب المنظمة بمنح مزايا المجاهدين لجميع الجرحى وعائلات الضحايا ورفع منحة التقاعد.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *