تنسيقية متقاعدي الجيش و الجرحى و المشطوبين تتوعد بالتصعيد

التنسيقية الوطنية لمتقاعدي الجيش و الجرحى و المشطوبين و ذوي الحقوق تستعد للرد على الأحكام القضائية الصادرة أمس و اليوم من محكمتي الرويبة و الدار البيضاء بالجزائر العاصمة، في حق 11 عسكري سابق بسبب مشاركتهم نهاية الشهر الماضي في حركة احتجاجية  نظمت في الجزائر العاصمة. حسب مصدر من داخل التنسيقية، الأحكام بسجن غير نافذة مع منع دخول العاصمة, بومرداس و البليدة، التي صدرت في العسكريين السابقين دفعت بقيادة التنظيم لوضع خطة جديدة للدفاع عن أعضائها و التنديد بالتصريحات الأخيرة للأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحي الذي شكك في أهداف و نوايا التنسيقية.

من بين القرارات المتخذة لحد الساعة، استئناف الأحكام القضائية و توفير محامين لكل العسكريين السابقين المتابعين، ضمان متابعة صحية للجرحى و بالإضافة إلى تصعيد الحركات الاحتجاجية. فيما يخص النقطة الأخيرة، قالت مصادرنا أن التحضيرات جارية لتنظيم وقفات احتجاجية في الولايات خلال الأيام القادمة.    

كما كشفت نفس المصادر عن بداية التخطيط لتنظيم مسيرة جديدة نحو الجزائر العاصمة. ” الزحف مجددا نحو الجزائر أصبح مسألة وقت فقط. الكل في التنسيقية مقتنع أن السير في العاصمة هو الحل الوحيد للضغط على السلطات العليا للبلاد لفتح أبواب الحوار من جديد مع ممثلي التنسيقية”، كشف أحد أعضاء التنسيقية الذي أعلن عن استدعاء ثلاثة أعضاء أخريين من التنسيقية للوقوف يوم غد الأربعاء للوقوف أمام القضاء. التهم المنسوبة إليهم تتعلق بالتجمهر غير المسلح، الاعتداء على أعوان عموميين أثناء أداء الخدمة و تخريب أملاك الغير.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *