تنسيقية متقاعدي ومعطوبي ومشطوبي الجيش ترد على وزارة الدفاع

ردت ليلة أمس التنسيقية الوطنية لمتقاعدي الجيش الوطني الشعبي و معطوبين و مشطوبين و ذوي الحقوق في بيان لها على التهم التي وجهتها لها وزارة الدفاع الوطني. في بيانها ألحت التنسيقية على الطابع المشرعي لمطالبها عكس ما صرحت به وزارة الدفاع الوطني خلال صبيحة أمس. ” بعد عام كامل من النضال في الميدان و قبله 10 سنوات بالطرق القانونية و المراسلات التي سنكشف عنها لكشف الأكاذيب المساقة ضدنا و تغليط للراي العام و طمس للحقائق و تشويه فئة كانت في الأمس القريب الدرع الواقي البلاد و العباد و العين الأمينة التي ترقب كل متربص بأمن و سلامة الوطن و المواطن و وحدته الترابية”، كتبت التنيسقية في بيانها الذي يحمل توقيع مسؤولها الأول مروان بصافة.

وأضافت التنسيقية أن ما صرحت به وزارة الدفاع الوطني حول التكفل بمطالب العسكريين السابقين “بعيد عن الحقيقة”. ” إنه لمن العار نشر الأكاذيب و تشويه صورة خيرة أبناء البلاد باتهامات كان الأجدر توجيهها للمجرمين الذين خربوا و اغتصبوا و احرقوا و دمروا و قتلوا و عاثوا في البلاد فسادا و لكن للأسف يستقبلون في القصور كالملوك”، أضاف البيان الذي لمح للإمكانية دعم التنسيقية لجميع الحركات الاجتماعية القادمة. ” سننتهج أساليب جديدة في التحرك و التسلل و التجمع بالطرق السلمية في النقاط المحددة و استعمال أساليب التضليل الإعلامي مع إمكانية مساندة بقية النقابات لتشكيل جبهة اجتماعية ضد استعمال القمع الممارس على هذه الفئات”

في الأخير كشفت التنسيقية عن نيتها لنشر كل القوانين الخاصة بمتقاعدي الجيش و ذوي الحقوق. “سننشر جميع القوانين و المراسيم الصادرة عن الوزارة الوصية و قانون العمل الدولي و القانون الدولي لمكافحة الإرهاب و ضحايا الإرهاب و التي تعتبر الجزائر عضوا فيها و ملزمة دوليا وهذا بهدف تنوير الرأي العام و المناضلين و الصحافة المكتوبة و المرئية و توضيح الفوارق في منحة التقاعد و العطب في صفوف المتقاعدين و المنح و ذالك بالدليل القاطع و سياسة ألا عدل مما خلق فوارق في القدرة المعيشية” قال نص البيان.

ي س

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *