جثمان المجاهد بن مصطفى بن عودة يصل أرض الوطن

وصل بعد ظهر هذا الأربعاء إلى مطار هواري  بومدين الدولي بالجزائر جثمان المرحوم المجاهد  بن مصطفى بن عودة, المدعو عماري الذي وافته المنية يوم الاثنين الماضي بأحد  مستشفيات بروكسل (بلجيكا) عن عمر ناهز 93 سنة.

وحضر مراسم استقبال جثمان الفقيد، حسب الإذاعة الجزائرية، رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح ورئيس  المجلس الشعبي الوطني بوحجة والوزير الأول أحمد أويحيى و وزير الشؤون  الخارجية عبد القادر مساهل ووزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة  العمرانية نور الدين بدوي ووزير المجاهدين الطيب زيتوني والأمين العام لحزب  جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس والأمين العام للمنظمة الوطنية للمجاهدين  سعيد عبادو وأصدقاء ورفقاء المرحوم إلى جانب أقاربه.

وفي جو مهيب تم حمل جثمان الفقيد الذي كان مسجى بالعلم الوطني عند إنزاله من  الطائرة من طرف تشكيلة من الجيش الوطني الشعبي و ذلك بحضور العديد من الشخصيات  و أقرباء و أصدقاء المرحوم.

و حسب نفس المصدر قف الحاضرون دقيقة صمت أمام الجثمان قبل ان تتلى فاتحة الكتاب ترحما  على روح الفقيد لينقل بعدها إلى ولاية عنابة حيث سيوارى الثرى بمقبرة زغوان.

يعد الراحل عمار بن عودة من مواليد سنة 1925بعنابة و كان مناضلا نشطا في صفوف الحركة الوطنية  والمنظمة الخاصة قبل أن يلتحق بالكفاح المسلح إبان ثورة  التحرير.

و كان عضوا في مجموعة الـ 22 التي اجتمعت بتاريخ الـ 25 جويلية 1954 بالمدنية  بالجزائر العاصمة من أجل التحضير لاندلاع ثورة التحرير الوطني كما كان أحد  قادة المنطقة التاريخية الثانية حيث شارك في عدة معارك من بينها هجمات الشمال  القسنطيني في 20 أوت 1955.

كما يعد الراحل بن عودة أحد أعضاء الوفد الجزائري الذي أدار مفاوضات إيفيان  مع المستعمر الفرنسي ليواصل بعد الاستقلال في مختلف مواقع المسؤولية التي  تقلدها أهمها سفيرا للجزائر في ليبيا ثم رئيسا لمجلس الاستحقاق الوطني.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *