حفيظ دراجي لا يحترم البرلمان وهذه هي الأسباب

في تعليقه على ما يحدث منذ عدة أيام، في كواليس المجلس الشعبي الوطني، قال المعلق الرياضي الجزائري حفيظ دراجي أنه لا يحترم هذا المجلس الذي لا يتحرك للتحقيق في المسائل التي تدخل أصلا في اختصاصات السلطة التشريعية.  “لا أحترم البرلمان الذي يطالب رئيس مجلسه بالرحيل بسبب إقالته للأمين العام، ولا يتحرك لفتح تحقيقات في فضائح الفساد والرشوة ونهب الخيرات وتبذير المال العام”، كتب الصحفي على حسابه الخاص على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك قبل أن يضيف : ” لا احترم برلمان يتغاضى عن الاحتجاجات في أوساط الأساتذة والطلبة والأطباء والمتقاعدين، ولا يتحرك لتشكيل لجان تحقيق في الكوارث التي عاشتها الجزائر وفي جرائم اختطاف الأطفال واغتصابهم وقتلهم. لا احترم سلطة تشريعية تنازلت عن ممارسة سلطاتها الدستورية، و تخلت عن دورها في الرقابة والمرافقة لكنها لم تتردد في المطالبة بنصيبها من الريع نظير ممارستها التطبيل..”

في الآخير قال لنواب البرلمان أنه لا يحترمهم هم أيضا.” لا احترمكم لأنكم لم تحترموا رئيس مجلسكم، ولم تحترموا أنفسكم وشعبكم، لذلك أشد على يدي المجاهد سعيد بوحجة وأدعو إلى حل برلمان لا يمثل الإرادة الشعبية مع احترامي لبعض النواب الشرفاء ..”، ختم الصحفي الجزائري تعليقه على ما أصبح يسمى بأزمة البرلمان التي اشتعلت بتقديم مجموعة من النواب لائحة تطالب رئيس المجلس السعيد بوحجة بالاستقالة من منصبه. الطلب الذي يصر المعني على رفضه.7

للعلم ينشر حفيظ دراجي بصفة شبه منتظمة، على تويتر و فيسبوك منشورات تنتقد النظام الجزائري و تدعوا لرحيله دون انتظار. مواقف يتفاعل معها بشكل كبير محبي الصحفي الذين تخطوا سقف الخمسة ملايين على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك و النصف مليون على شبكة تويتر.

وجود المعلق الرياضي لا يقتصر على تويتر و فيسبوك بل امتد لشبكتي انستقرام و يوتوب.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *