لجنة مساندة عمال مجمع سيفيتال تدعو لجمعية عامة طارئة

دعت لجنة مساندة عمال مجمع سيفتال كل المدافعين عن حرية الاستثمار و مناصب الشغل التي خلقها المجمع في الجزائر و الفاعلين في المجتمع المدني و المنتخبين المحليين و الجامعيين إلى حضور الجمعية العامة الطارئة التي ستنعقد يوم السبت 24 نوفمبر ببجاية، للرد على الحملة الشرسة التي يتعرض لها المجمع في الآونة الأخيرة. حملة قد تؤدي لحل المجمع إن لم يتحرك المجتمع المدني.

في بيان أصدرته مساء اليوم، أفادت اللجنة أن مجمع سيفيتال يتعرض لحملة مدروسة لدفعه للغلق و التوقف عن النشاط. على سبيل المثال ذكر البيان منع المجمع من ادخال إلى القطر الوطني المعدات الموجهة لمصنع سحق البذور الذي ينوي رجل للاعمال اسعد ربراب بنائه في ولاية بجاية. كما ذكر البيان تعرض المشروع السياحي للمجمع في نفس الولاية لتعطيل. نفس المصدر يضيف أن مصانع سيفيتال في ولاية سطيف كلها متوقفة بسبب مصالح الجمارك الني فرضت غرامات خرافية على المجمع دون وجه حق. في تيزي وزو يواجه مشروع اسعد ربراب للإنتاج النوافذ و الأبواب لعراقيل قد تؤدي للإلغائه نهائيا. المشروع من المفترض أن يخلف أكثر من ألف منصب شغل في ولاية تعاني ويلات البطالة.

من المرجح جدا أن يتمخض عن هذه الجمعية العامة الطارئة نداء لتنظيم مسيرة حاشدة في بجاية للمطالبة برفع الضغوطات الممارسة على المجمع و كذا تحرير المبادرات الاقتصادية من القيود الإدارية و البيروقراطية.

للتذكير، سبق للنفس اللجنة أن نظمت مسيرات في بجاية للمطالبة بوقف كل أشكال التضييق على أكبر مجمع اقتصادي خاص في الجزائر.

يونس سعدي   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *