متقاعدو الجيش يستعدون لدخول الجزائر العاصمة مجددا

قررت التنسيقية الوطنية لمتقاعدي الجيش و المعطوبين و الجرحى و ذوي الحقوق شن حركة احتجاجية جديدة خلال الساعات القادمة، حسب مصدر عليم. تعليمات صارمة وجهت اليوم، لكل أعضاء و متعاطفي التنسيقية من أجل التجنيد و الجاهزية لخوض معركة جديدة مع الأجهزة الأمنية التي تمنع كل مرة متقاعدي الجيش من السير نحو العاصمة. الخطة المرسومة لدخول العاصمة لم يتم الفصح عنها لتجنب لفت انتباه الأجهزة ألأمنية المتواجدة على الطرق المؤدية للجزائر العاصمة.

قرار العودة للتحرك الميداني أتخذ بعد تأكد قادة التنسيقية من غياب نية لدى السلطات العليا للبلاد لفتح الحوار معهم خاصة بعد عدم إدراج قضيتهم في جدول أعمال مجلس الوزراء الأخير المنعقد الأربعاء الماضي. تجاهل خلق في نفس الوقت خيبة أمل لدى هذه الشريحة و رغبة ملحة للعودة لميدان الاحتجاجات.

للتذكير تمكن متقاعدو الجيش يوم الأحد 23 سيبتمبر، من السير من الحوش المخفي بالرغاية إلى غاية الدار البيضاء قرب العاصمة قبل أن يقرروا الانسحاب تجنبا للمواجهة المباشرة مع رجال الأمن المجندين بكثرة لمنع المتظاهرين من التقدم أكثر نحو وسط العاصمة. قبل محاولة السير نحو العاصمة مكث المحتجون خمسة أيام كاملة في الحوش المخفي تحت شبه حصار مفروض عليهم من طرف قوات الدرك الوطني.

سنعود بمزيد من التفاصيل لاحقا

يونس سعدي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *