مروان بصافة يشيد بالمسار النضالي لعمار البيري و عزيز سعيدي

استغل المنسق الوطني للتنسيقية الوطنية لمتقاعدي الجيش و الجرحى و المشطوبين وذوي الحقوق مروان بصافة مناسبة تنظيم وقفة ولاية قالمة للإشادة بالمسار النضالي لكل من عمار حسيني المدعو عمار البيري و عزيز سعيدي اللذين شغلا منصب منسق وطني للتنسيقية قبل الزج بهم في السجن السنة الماضية.
في نشور وضعه يوم الخميس على حسابه الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، وصف بصافة عمار و عزيز برموز التنسيقية و أحد أعمدتها. “و يبقى المنسقين الوطنين حسيني عمار المدعو عمار البيري صوت المظلومين. و سعيدي عبد العزيز أعمدة التنسيقية. و رموزا لكل مناضليها. اكتسبوا محبة و احترام كل منتسبيها. بتضحياتهم و عفويتهم و تواضعهم” كتب مروان قبل أن يضيف ز ” اكتسبنا إخوة لم تلدهم أمهاتنا فكل التقدير و الاحترام لكما”.
دائما كنا و لازلنا سلميين وطنين. لي حقوقنا مطالبين. احترمنا مؤسسات الدولة و لا زلنا نحترمها. احترمنا قيادات الدولة سواءا كانت سياسية او عسكرية. قمعنا و ضربنا و احتقرنا رغم ان مطاابنا شرعية و لا غبار عليها. بعد اكثر من عام و نصف من النظال لازالت وزارتنا تتنكر لي تضحيات منتسبيها. بتواطئ من السياسين و مختلف التيارات الساسية. و تعتيم اعلامي مفروض على على مختلف القنوات و الصحف الا القليل منها التى احتكمت الى المهنية و نقل الاحداث دون تحريف منها جريدة الخبر و ليبارتي و الوطن.
فيما يخص مستقبل حراك التنسيقية قال بصافة : “مازلنا و سنزال نأكد ان نضالنا بعيد كل البعد عن الشبهات. نضال لابطال قدموا انفسهم و ارواحهم على طبق من ذهب. فداءا للبلاد و العباد. دفاعا عن الدولة بمؤسساتها. قياداتها. و عن الشعب الجزائري الأبي”.
“ألان إخواني مناضلي التنسيقية الوطنية لمتقاعدي الجيش الوطني الشعبي بجميع منتسيبيها. نؤكد أننا أبناء هذا الوطن العزيز علينا. قلبا و قالبا. و أن سمعته. و تطوره و رقيه أمر يعنينا بكل جوارحنا. و إن حقوقنا الشرعية التي تم التلاعب بها من اجل أغراض سياسية دنيئة و بتواطؤ بعض قيادات السياسة و العسكرية. من اجل تكريس سياسية النهب و المصالح الشخصية و عجز قيادتنا من انصاف هذه الفئة. بعدما كانوا بالامس القريب يحديثونا اننا ابطال الجزائر و ان الشعب و الدولة على حد سواء لن ينسوا تضحياتكم” أضاف نفس المصدر.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *