معطوب الوناس يعود بقوة هذا الأسبوع على فيسبوك و يوتوب

عاد المغني القبائلي الشهير معطوب الوناس بقوه هذا الأسبوع على شبكات التواصل الاجتماعي، و هذا بمناسبة الذكرى 20 للإغتياله من طرف جماعة مسلحة ظهيرة يوم 25 جوان في تيزي وزو. لآلاف الصفحات و الحسابات على شبكة فيسبوك قامت بنشر صوره و إحياء أغانيه و التذكير بنضاله و مواقفه السياسية المعروفة بعدائها للنظام و المطالبة بالاعتراف بالامازيغية كلغة وطنية ورسمية وكجزء من الهوية الوطنية الجزائرية.

في هذا الصدد نشرت صفحة بجاية كن المراقب نصا مكتوب بالعربية يتناول مسيرة الرجل و مواقفه وكذا سبب تعلق الكثيرين به. “سألت يوما لماذا نفتخر بمعطوب الوناس ونعتبره رمزا من رموز المنطقة. لم أجد اجابة تشفي الغليل لأنك مهما قلت في هذا العملاق لن توفيه حقه.نفتخر بمعطوب لوناس لأنه لم يبع مبادئه وبقي متمسكا بأفكاره ومواقفه لأخر لحظات حياته. نفتخر بمعطوب لوناس لأنه كان يقول بصوت عالي ما كان يخشى أن يقوله الكثيرون في غرفهم المغلقة خوفا من استبداد النظام. نفتخر بمعطوب لوناس لأنه لم يخف ولم يخشى أن يعبر عن ما يفكر به. نفتخر بمعطوب لوناس لأنه استطاع لوحده أن يزعزع النظام بأغانيه وڨيتاره التي كانت ضربات موجعة لكل ظالم مست”، كتب مسير الصفحة.

من جهتها أعادت صفحة راديو قورايا نشر فيديوهات الرجل و أغانيه. الشيء نفسه قامت به الصفحات المحلية في كل من بجاية، تيزي وزو، البويرة، بومرداس و غيرها.

في نفس السياق قامت الصفحات الخاصة بالجالية الجزائرية المقيمة في الخارج بإحياء الذكرى ال 20 لوفاة رمز الأغنية السياسية في الجزائر بنشر صوره أو تغطية النشاطات المخلدة لهذا الحدث التي أقيمت في عدة مدن أوروبية و كندية.

رفقاء الفقيد كالمغني ادير و محمد علاوى وغيرهم لم يفوتوا بدورهم المناسبة لتذكير بمسار الرجل و نضاله الطويل من اجل الديمقراطية و القضية الأمازيغية.

حزب جبهة القوى الاشتراكية لم يفوت الفرصة للمطالبة مجددا على صفحته على شبكة فيسبوك للإعادة فتح ملف اغتيال الفنان.  *

يونس سعدي

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *