منظمة حماية المستهلك تتهم وكلاء السيارات بتضخيم تكلفة الإنتاج

وجهت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك مساء يوم الخميس أول نوفمبر، تهما خطيرة لوكلاء تركيب السيارات المعتمدين في الجزائر. في بيان نشرته على صفحتها الخاصة على شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، قالت المنظمة أن تكلفة إنتاج السيارات المصرح بها من طرف المركبين المحلين مبالغ فيها ولا تطابق الحقيقة.

تم تبليغ كل مركبي السيارات على المستوى الوطني و مطالبتهم بمراجعة الأسعار المقدمة لوزارة الصناعة و المناجم و المنشورة في الموقع الرسمي لهذه الأخيرة بتاريخ : 18 مارس 2018 بناءا على دراسة مقارنة قامت بها المنظمة من خلال الاعتماد على مكاتب دراسات في التجارة الدولية أفضت إلى أن أسعار التكلفة المصرح بها من غالبية مصانع التركيب جد مضخمة”، صرحت المنظمة.

كما قامت المنظمة بالاتفاق مع مكتب خبرة دولية لإجراء خبرة ندعم بها موقفنا و نحضر به الملف الذي سنقوم بتقديمه للعدالة في حالة رفض الشركات الاستجابة لمطالبنا وهو إعادة النظر في أسعار التكلفة بما يتماشى والسوق العالمية” أضاف نفس المصدر..

بالمناسبة وجهت المنظمة نداء لدعم حملتها ضد وكلاء تركيب السيارات. ” ملاحظة أي شخص يريد تقديم دعم مادي للمنظمة لتسيير هذا الملف و لو رمزيا بدفع حق الانتساب المقدر ب 1000 دج سنويا يمكنه التواصل معنا على الخاص القضية قضيتكم وليست قضية المنظمة وحدها” كتبت المنظمة في بيانها.

للتذكير دعمت المنظمة الجزائرية لحماية المستهلك حملة “خليها تصدي” لمقاطعة شراء السيارات المركبة محليا. حملة لقت رواجا كبيرا على شبكات التواصل الاجتماعي قبل أن تجبر كل الوكلاء لتخفيض أسعار مركباتهم.

يونس سعدي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *