60 ألف عضو في المجموعة الفيسبوكية الداعمة لترشح ربراب

تقدم جنوني للمجموعة الفسبوكية الداعمة لترشح الرئيس المدير العام لمجمع سيفيتال اسعد ربراب للانتخابات الرئاسية القادمة. ففي بداية ظهيرة يوم الثلاثاء 9 أكتوبر، تمكنت المجموعة من بلوغ سقف 60 ألف عضو. رقم لم يسبق لمجموعة فيسبوكية جزائرية أخرى أن بلغته في ظرف أقل من 40 يوما.

الوصل إلى هذا الحد، شجع القائمين على المجموعة لبذل  جهود إضافية لجلب المزيد من الأعضاء بغية بلوغ إلى الهدف المستر المتمثل في تخطي عتبة المليون عضو قبل الفاتح من شهر جانفي 2019.  الوصول لهذا الهدف سيعزز، حسب أعضاء المجموعة، فرضية قبول اسعد ربراب خوض غمار الرئاسيات القادمة المزمع تنظيمها خلال الربيع القادم.  

رفض المعني الترشح لحد الآن، ظرفي و سيتغير مع بلوغ المجموعة الداعمة له سق المليون عضو، يرى مسيرو المجموعة الذين يرون في أغنى رجل في الجزائر الفرصة الوحيدة لتمكين الجزائر من تحقيق إقلاعها الاقتصادي.  

في تصريحات سابقة، نفا اسعد ربراب نيته في الترشح أو الخوض في المسائل السياسية. فقد عبر عن رغبته في تطوير الاقتصاد الوطني و تحسين مناخ الاستثمار في البلاد دون التدخل في الحياة السياسية للبلاد. تصريحات اعتبرها المحللون خطة اعتمدها ربراب لتجنب المزيد من المتاعب. فقوته الاقتصادية تجعله فاعل رئيسي في الرئاسيات سواء ترشح أو لم يترشح. ففي كل بلدان العالم يلعب رجال المال و الإعمال دورا محوريا في الانتخابات. فهم من يؤثر على توجهات الناخبين و سياسات المرشحين.

بعد نجاح فكرة إنشاء مجموعة فيسبوكية، يأمل أنصار اسعد ربراب إطلاق صفحة فيسبوكية تحمل نفس الأفكار و تسعى لنفس الهدف و ذلك في أقرب الآجال. الفكرة حققت الإجماع في المجموعة، لم يبقى سوى تسميتها و إعلان إطلاقها.

يونس سعدي

   

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *